المتنبي يمدح سيف الدولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المتنبي يمدح سيف الدولة

مُساهمة  coolwa في الإثنين يونيو 30, 2008 11:59 am

المتنبي يمدح سيف الدولة

على قدرِ أهلِ العزمِ تأتي العزائـمُ == وتأتي على قدْرِ الكرامِ المكارمُ
وتعظُمُ في عين الصغيرِ صغارها == وتصغُرُ في عين العظيمِ العظائمُ

يكلِّفُ سيف الدولةِ الجيشَ همَّهُ == وقد عجزتْ عنه الجيوشُ الخضارمُ
ويطلبُ عند الناس ما عند نفسه== وذلك مالا تدَّعيهِ الضَّراغـــمُ

هل الحدثُ الحمراءُ تعرف لونها== وتعلمُ أيَّ الساقيين الغمائــــمُ
سقتها الغمامُ الغرُّ قبلَ نزولهِ == فلما دنا منها سقتها الجماجـــم

أتوك يجرُّون الحديدَ كأنهمْ == سَرَوا بجِيادٍ مالهنَّ قوائـــــمُ
إذا برقوا لمْ تُعرفِ البيضُ منهمُ== ثيابهمُ من مثلها والعمائــــمُ

وقفْتَ وما في الموتِ شكٌّ لواقف== كأنكَ في جفنِ الردى وهو نائـمُ
تـمرُّ بك الأبطالُ كَلْمى هزيمة == و وجهكَ وضَّاحٌ وثغركَ باسـمُ



















3- أبو الطيب المتنبي
(303-354هـ)

أبو الطيب، أحمد بن الحسين بن عبد الصمد الجعفي الكندي. ولد في الكوفة عام 303 هـ في حي كندة فنسب إليه فقيل: الكندي، و إلا فهو جعفي من عشيرة جعفي المذحجية اليمنية.
نشأ المتنبي بمدينة الكوفة، وقد كان أبوه فقيراً إلا أنه حرص على تعليمه وتثقيفه، وكانت مدينة الكوفة تزخر بالعلماء والأدباء، فتردد المتنبي على حلقات العلم، واستمع إلى رواة الشعر والأخبار، وكان ذكياً وهبه الله حافظة قوية ساعدته على حفظ أشعار العرب وأخبارها، مما كان له أكبر الأثر في شعره.
وقد ذهب إلى البادية وأقام بين الأعراب، وأخذ عنهم اللغة العربية الصافية والأخلاق الأصيلة، فنشأ أعرابي الطبع معتزا بنفسه وقومه العرب، مما انعكس بعد ذلك على شعره وحياته.
ونبغ المتنبي في الشعر وهو صغير، فتنقل بين بوادي العراق والشام يمدح زعماء القبائل.
وقد أدى نبوغه المبكر وقوة شعره وما يكشف عنه هذا الشعر من طموح وأطماع إلى اتهامِه بادعاء النبوة عام 333 هـ، فسجنه والي حمص من قبل الِإخشيديين، وضيق عليه الخناق، فكتب المتنبي قصائد كثيرة إلى الوالي يستعطفه من غير ذلة، وينفي عن نفسه ادعاء النبوة، فأطلقه الوالي.
وقد قيل: إن المتنبي قد ادعى النبوة فعلاً، وهذا زعم باطل، وإنما رماه حساده بهذه الدعوى، وتأولوا أبياته لتتفق مع زعمهم، كقوله:
أنا في أُمةٍ تداركها اللـ ـهُ غَرِيْبٌ كَصَالِحٍ في ثَمُودِ

وقوله:

ما مُقامي بأرض نَخْلَة إلاَ كمقام المسيح بين اليهود

أما تلقيبه بالمتنبي فقد أطلقه عليه بعض المعجبين بشعره رمزاً لعبقريته الشعرية، وأنه أتى في أشعاره بما لم يسبقه إليه غيره.
وأصل المتنبي تنقله بين مدن الشام وبواديه حتى اتصل بأبي العشائر الحمداني والي إنطاكية من قبل سيف الدولة الحمداني، ومدحه بقصائد جميلة، فقدمه أبو العشائر إلى سيف الدولة. وهنا بدأت مرحلة جديدة من مراحل حياة المتنبي، حيث انتقل إلى حلب عاصمة سيف الدولة عام 337 هـ، ولازم سيف الدولة في سلمه وحربه، وفي حله وترحاله، وأصبح أكبر شعرائه وموضع الحفاوة والاحترام منه، قال فيه أعظم قصائده وهي القصائد المشهورة بالسيفيات (نسبة إلى سيف الدولة. وبلغ المتنبي في هذه المرحلة قمة عطائه الشعري وإبداعه الفني، واستمر في كنف سيف الدولة تسع سنوات، لكن الحساد والمنافسين للمتنبي من الشعراء الذين أخمل ذكرهم والأدباء الذين كثف جهلهم تألبوا عليه، وتولى كبر ذلك أبو فراس الحمداني الشاعر المشهور وابن عم سيف الدولة، وابن خالويه اللغوي النحوي ومؤدب سيف الدولة، وأخذوا يكيدون له عند سيف الدولة حتى أعرض عنه، فقال المتنبي مُعَرضاً بذلك وأنه ينوى مغادرة حلب:
يا مَنْ يَعُزُّ علــيـنا أن نُفَارِقَهُم وِجْدَانُنَا كل شـيء بعدكم عَدَمُ
إن كان سَرَّكُمُ ما قـال حَاسِدُنا فما لِجُرْحٍ إذا أرضـاكُــمُ أَلَمُ
وبيننا- لو رَعَيْتُم ذاك- مَــعْرفَة إن المعارف في أهـل النـهى ذِمَم
كم تَطْلِبُونَ لنا عَيْبَا فَيُــعْجِزكُم ويكره الله ما تأتــون والـكَرَمُ
ما أبعدَ العَيبَ والنُقْصَانَ عن شَرَفِي أنا الثريا وَذَانِ الشًــيْبُ والهَرَمُ

وبعدها رحل المتنبي عن حلب عام 346 هـ قاصداً كافورا الإخشيدي حاكم مصر.
وفي مصر كان المتنبي يطمع في أن يجد عند كافور ما يعوضه عن فراق سيف الدولة، لكن كافوراً كان داهية يحسب لطموح المتنبي وأطماعه ألف حساب، فأغدق عليه المال، لكنه كان يراقبه ويُحْكم عليه الطوق. وكان المتنبي يطمح في أن يوليه كافور أمارة تكون خطوة في طريق تحقيق أحلامه في الحكم، لكن كافورا لم يوله شيئا، فأصبح المتنبي يمدحه بقصائد تحتمل المدح والذم. ثم قرر الهرب من مصر فغادرها ليلة عيد الأضحى عام 350 هـ وهجا كافورًا هجاء مقذعًا، وذهب إلى الكوفة ومنها إلى بغداد عام 351هـ. ولكنه لم يمدح أحدا فيها، مما جعل الوزير المهلبي وزير معز الدولة بن بويه الذي كان يطمع في أن يمدحه المتنبي يغرى شعراء بغداد وأدباءها بمهاجمته والانتقاص من قدره وشعره , لكنه تركهم وغادر بغداد إلى أرّجان قاصدا زيارة ابن العميد ومدحه، ثم سافر إلى شيراز ومدح عضد الدولة البويهى، ثم قرر أن يعود إلى الكوفة مسقط رأسه، لكن أعراباً من بني ضبة بقيادة فاتك الأسدي اعترضوا طريقه لأنه كان قد هجا ضبة بشعر مقذع ، فدار قتال شديد بينهم وبين المتنبّي وابنه وغلامه ، وأراد المتنبي أن يفر ولكن غلامه قال له: كيف تفر من المعركة. وأنت القائل:
الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

فصمد في المعركة حتى قتل عام 354 هـ

شعره:
يعتبر المتنيي أكبر شعراء العربية، وقد ذاع شعره في الآفاق لما فيه من الحكمة والتجارب الصادقة، مع قدرة عجيبة على التعبير، حتى قال عن شعره مخاطبا سيف ا لدولة:

و ما الدهر إلا من رواة قصائدي إذا قلت شعرا أصبح الدهر منشدا

أجزني إذا أنشدت شــعرا فإنما بشــعري أتاك المادحون مرددا
و دع كل صوت غير صوتي فإنني أنا الطائـر المحكي والآخر الصدى


وقال أيضا:
أنا الذي نظر الأعمـى إلى أدبي وأسمعت كلماتي من به صَمَم
أنام مِلْءَ جفوني عن شـواردها ويسهر القومُ جرَّاها ويَخْتَصِم

ويقول ابن رشيق صاحب كتاب (العمدة) بعد أن استعرض حال الشعر والشعراء قبل المتنبي: (ثم جاء المتنبي فملأ الدنيا وشغل الناس).
وهناك عوامل كثيرة أدت إلى تفوق المتنبي في الشعر، منها: نشأته العربية الأعرابية، وذكاؤه المفرط، وحفظه لعيون الشعر العربي، ثم نفسه الأبية، وطموحه الذي لا يبارى، ثم ما اكتسبه في حياته من تجارب، وما تقلب فيه من أحوال وأهوال.
وقد استطاع أن يجمع بين عمق المعاني وبين سلاسة الشعر وجمال التركيب، فجاءت الحكمة في شعره وقد لبست ثوب الشعر فحفظها الناس وردتها الأجيال العربية على مر العصور.
وفي بعض شعره مبالغة غير مقبولة وشيء من الشذوذ اللغوي، لكن ذلك لا ينقص من قدره وإن حاول أعداؤه وحساده تضخيم عيوب شعره وإبرازها.
أغراض شعره:
قال المتنبي في الشعر أغراض كثيرة، لكن الفخر يأتي في مقدمة أغراضه فقد بلغ فيه الذروة بل غالى بنفسه وأسرف في المغالاة حتى خرج عن حدود العقل والدين، فقال:
أيَّ محل أرتـــقي أيَّ عظيم أتـقي
وكل ما قد خلق اللـ ـه وما لم يخلق
محتقـــر في هِمَّتِي كشعرة في مفرقي

كما أنه يكثر من الفخر بشعره كما أسلفنا .
ويلاحظ أن فخر المتنبي بارز في أغلب قصائده، فتجده أثناء المديح يرفع نفسه إلى مستوى الممدوح إن لم يتقدم عليه، وكذلك في الرثاء كما في رثائه لجدته إذ يقول:
ولو لم تكوني بنت أكرم والد لكان أباك الضخمََ كونك لي أما

المديح:
أغلب شعر المتنبي في المديح، فقد عاش متنقلا بين أمراء الدولة الإسلامية يمدحهم وينال من عطائهم لكنه لم يكن ليذل نفسه بل كان يرى أنه من الملوك وإن كان لسانه من الشعراء.
وفُؤادي مــن الملوك وإنْ كان لساني يرى من الشعراء

هو يكثر في المديح من الحديث عن شجاعة الممدوح وكرمه وأصالته. وأعظم مدائحه ما قاله في سيف الدولة الحمداني، ولا غرابة في ذلك. فقد كان الحمداني بطلاً شجاعًاَ كريماً أصيلاً، فأعجب المتنبي به ورأى فيه صورة نفسه، فكان مديحه له نابعاً من الأعماق متصفا بالصدق والإخلاص.

الرثاء:

الرثاء قليل في شعره، وأشهره ما قاله في رثاء جدته، ومنه قوله:

لكان أباك الضخم كـونك لي أما
ولا قابلا إلا لخالقــــه حُكْما
وما تَبْتَغِي؟ ما أبتغي جَلَّّ أن يُسْمَى!
بها أنَفٌ أن تَسْكُنَ اللـحمَ والعَظْمَا


وكذلك قصيدته في رثاء خولة أخت سيف الدولة:
فَزِعْتُ فيه بآمالي إلى الكـــذب


مَغَانِي الشِّعْب طِيْبَاً في المغاني بمنزلة الربيع من الزمــان
ولكنً الفتَى العَرَبيَّ فيــها غَريْبُ الوجه واليد واللسان
مَلاَعِبُ جِنَّةٍ لو سارَ فيــها سليمان لســـار بترجمان

الحكمـة:
شعر المتنبي منبع من منابع الحكمة، وقد استمد حكمه من تجاربه في الحياة وكذلك من ثقافته العميقة.
وقد قال الشعر في أغراض أخرى كالغزل والهجاء.

نماذج من شعره
1- قال يصف الحمى التي أصابته بمصر: [1]
وزائرتي [2] كأنَّ بــها حَيَاءً فليـس تَزُورُ إلاَّ في الظــلام
بَذَلْتُ لها المطارِفَ [3] والحَشَايا فعافَتْهَا وبــاتـت في عِظَامي
يَضِيق الجلْدُ عن نَفَسـي وعنها فَتُوسِعُهُ بأنـواع السَّـــقَام
إذا ما فارقَتْنِي غَسَّــــلتْنِي كأنا عَاكِفَـانِ علــى حرام
كأن الصُبْـحَ يَطْرُدُهَا فَتَجْري مَدَامِعُهَا بأربعة [4] سـِـجَام
أراقبُ وَقْتَهَا مــن غَيْرِ شَوْقٍ مُراقَبَة المَشُـوق المُسْـــتَهَام
وَيَصْدُقُ وعدهـا والصدق شر إذا ألقاكَ في الكرَب العظــامَ
أَبِنْتَ الدهر عنـدي كلُّ بنتٍ فكيف وَصَلْتِ أنت من الزِّحام؟
جَرَحْتِ مُجَرَّحَاً [5] لم يَبْقَ فيه مَكان للسيوف ولا الســهام
* * * * * * *
يقول لِيَ الطبيبُ أكلتَ شيئاً؟ وداؤكَ في شَـرَابِك والطعام
وما في طِبِّــــهِ أني جوَادٌ أَضَرَّ بجســنه طُولُ الجِمَام
تَعَوَّد أن يُغَبِّرَ في الســـرايا وَيَدْخُلَ مــن قَتَام في قتام
* * * * * * *
فإن أُمْرَضْ فما مَرِضَ اصطِبَاري وإن أُحْمَمْ فما حُمَّ اعتــزامي
وإن أَسْلَمْ فما أبقى ولكــن سَمِمْتُ من الحِمَام إلى الحِمَـام
2- من حكم المتنبي:
تُرِيديَن لُقْيانَ المعالي رَخِيْــصَةً ولا بُدَّ دون الشهْدِ من إبَرِ النحْلِ
* * * * * * *
وإذا كانت النفـــوسُ كِباراً تَعِبَتْ في مُرادهـــا الأجْسَامُ
* * * * * * *
ما كلُ ما يتمنَّى المـرءُ يُدْرِكُهُ تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
* * * * * * *
ومن يَكُ ذا فَمٍ مُرٍّ مــريض يجد مـــراً بــه الماءَ الزلالا
* * * * * * *
ومن يُهُنْ يســهل الهَوانُ عليه ما لِجُرْحٍ بِمَيِّـــتٍ إيــلامُ
* * * * * * *
ذو العقل يَشْقَى في النعيم بِعَقْلِهِ وأخو الجهالة في الشــقاوة يَنْعَمُ
* * * * * * *
إذا أنت أكرمـــت الكريم مَلَكْتَهُ وإن أنت أكرمـــت اللئيم تَمَرَّدا
ووضع الندى في موضع السيف بالعلا مُضِرٌّ كوضع السيف في موضع الندى

3-قال يمدح سيف الدولة ويهنئه بالعيد: [6]
لكل امرئ من دهـــره ما تعــودا وعادات سيف الدولة الطَّعْـن في العدا
هو البحر غُصْ فيه إذا كـــان راكدا علـى الدُّرِّ و احذره إذا كـان مُزْبَدا [7]
وصُولٌ إلى المســتصعبات بِـــخَيْلِه فلو كان قَرْنُ الشـمس [8] ماءً لأَوْرَدَا
لذلك سَمَّى ابن الدُّمُسـْتثقِ يــومـه مَمَاتًا وســــماه الدُمُسْتُقُ مَوْلِدا [9]
سريْتُ إلى جَيْحَان مــن أرض آمـد ثلاثا لـقد أدْنــاك رَكْضٌ وأبْعَدا [10]
فَوَلَّى وأعطاك [11] ابنـــه وجيـوشَه جميعا ولم يـعـط الجمــيع ليُحْمَدا
عَرَضْتَ له دون الحيــاة وطَـــرْفِه وأبْصَر سَــيْفَ الله منــك مُجَرَّدا
وما طلبتْ زُرْقُ[12] الأســــنة غَيْرَه ولكنَّ قســطنــطين كان له الفِدَا
فأصبح يَجْتَابُ المُسُـــوحَ[13] مخافـة وقد كان يجتـاب الدِّلاَصَ المُسَــرَّدَا
ويمشى به العُكّــازُ [14] في الدَّيْر تائبا وما كـان يَرْضَـى مَشْيَ أَشْقَرَ أجرَدَا
وما تاب حتى غــادر الكَرُّ وَجْهَــهُ جَرِيْحاً وخَلَى جَفْنَهُ النقْعُ أَرْمَـــدَا
هنيئاً لك العيد الــذي أنـت عِيْــدُه وَعِيْدٌ لمــن سَــمَّى وضحَّى وعَيَّدَا
رأيتك مَحْضَ الِحلْمِ [15] في مَحْض قُدْرَةٍ ولو شِـئْتَ كــان الحِلْمُ منك المُهَنَّدَا
وما قَتَلَ الأحرار [16] كالعَفْــوِ عنـهُمُ ومَنْ لــك بـالحُرِّ الذي يحفظ اليدا
إذا أنت أكرمت الكريم مَلَــكْتَـــهُ وإنْ أنت أكــرمــت اللَئيْمَ تَمَرًدَا
وَوَضْع الندى في مَوْضِع السيف [17] بالعلا مضِرٌّ كوضع السـيف في موضع الندى
ولكــن تَفُوقُ النـــاسَ رأياً وحِكْمَةً كما فُقْتَهُمْ حالاً ونفســـاً ومَحْتِدَا [18]

التحليل الأدبي
1- هذه القصيدة من قصائد المتنبي المشهورة بالسيفيات، وهي القصائد التي قالها في سيف الدولة الحمداني.
2- وقد بدأ القصيدة بالحكمة. ( لكل امرئ من دهره ما تعودا )، وقد عرفت في دراستك للمتنبي أنه من أشهر شعراء الحكمة في الأدب العربي، وأن حكمه لعمقها وقدرته على صياغتها شعراً قد انتشرت وأصبحت على ألسنة الناس يرددونها عندما يعرض لهم ما يناسب الاستشهاد.
والحكم في هذه القصيدة كثيرة كالبيت المشهور:
وما قتل الأحرار.... وإذا أنْت أكرمت.... ووضع الندى
3- القصيدة تعطينا صورة لسيف الدولة وما كان يتصف به من صفات، فقد كان شجاعاً: (وعادات سيف الدولة الطعن في العدا)، وكان كريماً: (هو البحر) ومقداما لا يهاب: (وصول إلى المستصعبات)، وحليماً من غير ضعف: (رأيتك محض الحلم)، و....
والصفات السابقة ليست من مبالغات المتنبي، ولكن سيف الدولة كان على جانب كبير منها كما هو معروف من أخبار حروبه ضد الروم.
4- والقصيدة تتحدث عن معركة بين سيف الدولة والدمستق، وهو من قادة الروم البيزنطيين، وقد انتصر عليه سيف الدولة فولى هارباً ووقع ابنه في الأسر، وبعد الهرب والهزيمة ترك ميدان القيادة والحرب، وتحول إلى الرهبنة المسيحية. وقد رسم المتنبي صورة دقيقة معبرة لتلك الحادثة، فهذا الدمستق قد ولى هارباً، ولشدة خوفه وفزعه ترك ابنه يقِع في الأرض، ثم ترك حياة الجندية ولبس مسوح الرهبان، وأصبح يمشي متكئًا على عكاز من الخوف والذلة، وما كان قبل تلك المعركة الخالدة يرضى بذلك، لكن سيف الدولة قضى على كل معاني الشجاعة والبأس فيه.
إنها صورة رائعة رسمها المتنبي لهذا القائد المنهزم.
5- دقة التعبير وروعته، كقوله عن الدمستق: أعطاك ابنه وجيوشه، وكأن الدمستق قد سلم الأمر لسيف الدولة بسهولة ويسر، وذلك من الرعب الذي أصابه.
وقوله يمشي به العكاز، فالعكاز هو الذي يمشي به، أما هو فقد استسلم لعكازه وعصاه من الضعف والانهيار.
6- والمتنبي صادق العاطفة في هذه القصيدة بل وفي كل سيفياته، فقد كان يعتبر سيف الدولة النموذج الأمثل للحاكم الشجاع، وقد عشق المتنبي شجاعته و إقامة ، وشاركه في حروبه ضد الروم، ولذلك كانت عاطفته تفيض بالصدق والإعجاب
7- وفي القصيدة محسنات بديعية، ولكنه جاءت في مكانها الملائم فأفاد في رسم الصورة: ( مماتا… مولدا ) و ( راكدا… مزبدا) (وأدناك... وأبعدك ).
8- وفي القصيدة شيء من مبالغات المتنبي، كقوله: ( لو كان قرن الشمس ).






________________________________________
[1] ديوان المتنبي: بشرح العكبري جـ4 ص 142.
[2] الزائرة: يريد الحمى التي تصيبه في الليل
[3] المطارف: جمع مطرف، وهو رداء أو ثوب من خز مربع ذو أعلام.
الحشايا: جمع حشية، وهى ما يحشى من الفرش مما يجلس عليه.
[4] أربعة سجام: أي ذات سجام فحذف، وأراد بالأربعة: اللِحاظَيْنِ والموقَيْنِ للعينين.
[5] المعنى: أنه لكثرة حروبه لم يبق فيه مكان لضرب السيوف ولا للسهام.
[6]ديوان المتنبي بشرح العكبري جـ1 ص281.

[7] شبهه بالبحر والبحر يسلم راكبه إذا كان ساكنا، وإذا ماج وتحرك كان مخوفا. المعنى إن أتيته مسالما غنمت، وإن أتيته محاربا هلكت.

[8] المعنى يريد أنه يصل إلى كل ما يريده بسيفه لشجاعته. فلو كان قرن الشمس ماء لقدر أن يورده خيله شجاعة وإقداما.

[9] الدمستق: قائد جيش الروم.
و المعنى لما أسرت ابن دمستق يئس من الحياة فسمى يومه مماتا لما يعلم من بأسك . وسماه أبوه حياة لأنه فر ونجا فصار كيوم ولدته أمه. فكان ذلك اليوم مماتا للابن وحياة للأب .
[10]يقول لقد سريت ثلاث ليال وقد أدنتك سرعتك من مدينة جيحان على ما بينها وبين آمد التي انطلقت منها من مسافات شاسعة. وهذه السرعة في المصير أيضا أبعدتك عن آمد مع قرب زمن مغادرتك إياها.
[11] أي أعطاك قسرا لا اختيارا لأنه انهزم.
[12] الألسنة: جمع سنان، وهو الزج الذي في أعلى الرمح. وقال : زرق، لأن الحديد الصافي يوصف بالزرقة. والمعنى : لم تطلب الرماح غير الدمستق ولكنه انهزم فصار ابنه كالفداء له.
[13]المسوح: لباس خشن يلبسه الرهبان.
الدلاص: الدروع الصافية البارقة.
المسرد: المنظم النسج بعضه في بعض.
يريد أنه انهزم من خوفه وترك الحرب وترهب ولبس المسوح كعادة الرهبان.
[14]العكاز: العصا. الدير: معبد النصارى. والأشقر الأجر: الفرس السريع.

[15]المعنى: حلمك عن قدرة، ولو شئت لم تحلم، ولكان بدل الحلم القتل بالسيف، فأنت خالص الحلم في خالص قدرة عن العجز.

[16]المعنى من عفا عن حر صار كأنه قتله، لأنه يسترقه بالعفو عنه، فيذل له وينقاد.

[17] المعنى: كل يجازى و يعامل على استحقاقه، فمستحق العطاء لا يعامل بالسيف، ومستحق السيف لا يعامل بالعطاء، فإذا عكست الأمور لم تستقم.


coolwa
Admin

عدد المساهمات: 25
تاريخ التسجيل: 30/06/2008
العمر: 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coolwa.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى