قصة واقعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة واقعية

مُساهمة  coolwa في الإثنين يونيو 30, 2008 3:55 am


قتلت أبي من أجل جبيبي
هذه قصةٌ واقعة ذكرها أحد الشيوخ وقد حدثت في جدة وبالأصح في أبحر تقول القصة كان هناك فتاة جميلة وكانت تذكر الله ليلاً ونهارا وكانت ممن يقيمون الليل والنهار وكانت بارةً بوالديها ففي أحد الأيام وهي ماشيةٌ مع أبيها تتقضى في السوق لأنه بقي على العيد يومان رآها أحد الشبان ومن هنا بدأت المأساة رآها أحد الشبان وقد أعجب بها فكان يذهب ورائها من مكان إلى آخر ومن سوق إلى سوق حتى وصل إلى بيتها فا انتظر ساعات وساعات حتى ذهب رب البيت من بيته إلى العمل فا انتهز الشاب الفرصة وهي خلو المنزل من ربه فذهب وقرع الباب فذهبت الفتاة ترى من على الباب فرأت شاباً حسن المنظر فقالت له ماذا تريد قال أنا رأيتك في أحد الأسواق فأعجبت بك فقالت له انصرف وإلا سأبلغ الشرطة فذهب وقبل أن يذهب ترك ورقةً صغيرة من تحت الباب عليها رقم هاتفه وبعد أيام معدودة بعد أنا وسوسة الشيطان في عقل الفتاة اتصلت على الشاب فكان يقول لها الكلام المعسول وكلام الحب والغزل حتى أعجبت به من كلامه إنا لله وإنا إليه راجعون فكانت لا تذهب إلى المدرسة وإنما تذهب مع ذاك الشاب وقبل أن تخرج من المنزل كانت تفصل سلك الهاتف حتى لا تتصل الوكيلة بأمها لسؤالها عن غياب الفتاة .
ففي أحد الأيام وكانت في عجلة من أمرها وهي خارجة من المنزل نسيت أن تفصل سلك الهاتف وبعد بضعت ساعات رن الهاتف أتعلمون من المتصل ؟ نعم إنها هي الوكيلة فأخبرت أمها عن غياب الفتاة المستمر فلم تخبر ابنتها وإنما انتظرت والد الفتاة حتى رجع من العمل فأخبرته بما حدث فا انتظر الأب في الصباح الباكر ولم يذهب إلى العمل وإنما ذهب وراء ابنته يراقبها من مكان إلى آخر فرآها تركب في سيارة كبيرة مظللة سوداء اللون فمشت السيارة والأب يراقبهم من مكان بعيد حتى وصلوا إلى إحدى الشقق المفروشة فدخلوها فا انتظر الأب ساعات وساعات فلم يخرجوا من الشقة فلم يستطع الأب الصبر والتحمل فذهب ورائهم وكسر الباب فلما كسر الباب رأى ابنته وذاك الشاب على الفراش فلم يستطع الأب التحمل وكان عنده مرض القلب فخر الأب ميت فلما رءوا أمـامهم جثة ملقاة على الأرض خافا كثيرا فكان همهما الوحيد بأن يخفيا الجثة أتعرفون ماذا فعلو السفهاء ! حملوا جثة الأب إلى حوض الحمام وأغرقوها بالماء وبعد ذلك وضعوا كثيرا من التايد لكي لا تظهر الجثة في الماء (( إنا لله وإنا إليه راجعون )) فبعد ذلك ذهب كل منهما فزعا إلى بيته وذهبت الفتاة إلى بيتها وهي تبكي وكان وجهها يتصبب من الدموع المنهمرة وكانت ترتجف من الرعب فذهبت إلى غرفتها وهي تجري وتركض وألغت مغماة على الفراش وبعد ساعات معدودة إستيقضت من نومها وهي تبكي فقُرع الباب فذهبت ترى من على الباب أتعلمون من ! نعم إنه هوا الأب الذي قتل جراء ابنته فا أخذته بالأحضان وهي تبكي وتعتذر على ما فعلته به فسامحها على كل ما فعلت (( أنظر إلى الأب الذي ضحى من أجل ابنته الوحيدة )) فقالت له ألم تمت قال بلى قالت وهي مذهولة وكيف هذا ونحن وضعناك في حوض الماء ووضعنا الكثير من التايد قال الأب اتق الله وأعلمي أنا مع تايد الغسيل ما فيش مستحيل .

إنتهت القصة

أجمل قصة ذكرت في العالم (( قتلت أبي من أجل جبيبي ))

coolwa
Admin

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 29/06/2008
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coolwa.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى